ما هي تقنية الجيل الخامس 5G؟


 

إن تقنية الجيل الخامس 5G هي تكنولوجيا متنقلة قابلة للتطور تتكفل بوظائف جديدة. لقد تم إنشائها لتلبية الطلبات الهائلة للتواصل والتكفل بالتطبيقات الجديدة بفضل تدفق عالي جدا للمعطيات (عدة جيغابايت)، تفاعل كبير (وقت انتظار قصير يبلغ بضعة ميلي ثانية) وموثوقية عالية.

 

الخصائص التقنية

 

يتم الانتشار الأول للجيل الخامس 5G أساسا على ناقل التردد 3,5 جيغاهرتز الذي يعد ناقل قريب جدا من شبكات النقال الحالية (الجيل الثالث3G /الجيل الرابع4G  والواي فاي) من حيث التغطية. هذا يعني أنه بالإمكان إعادة استعمال الكثير من مواقع الهوائيات الموجودة للجيل الخامس 5G دون إضافة مواقع جديدة.

 

 

الفرق الأساسي مع الشبكات الموجودة هو استخدام هوائيات ذكية ميمو MIMO (بالفرنسية: المداخل والمخارج المتعددة)، المكونة كل منها من عدد كبير من الهوائيات المصغرة التي تسمح ببلوغ مستويات تدفق وقدرة بث غير ممكنة حاليا في الجيل الرابع 4G.

تبث هذه الهوائيات الذكية موجات راديوية حينما تتطلب الحاجة إلى الاتصال ذلك. وبما أنها توجهية، فإنها تبث فقط بناء على الطلب، أي فقط عندما تحتاج المحطات الارتباط بالشبكة. وعلى عكس الهوائيات الكلاسيكية التي تبث دون توقف على منطقة جغرافية كاملة (الخلايا)، فإنها تزود بناء على الطلب المحطة التي تريد ذلك على الشبكة. تسمح هذه الخاصية للهوائيات بتقليل عملها عندما لا يتم تنشيطها وبالتالي، فهي تدير بشكل أفضل إستهلاك الطاقة.

 

 

من جهة أخرى، يمكن تركيب هوائيات صغيرة إضافية في بعض خلايا الشبكة من أجل تقديم تغطية إضافية على بعض المناطق “غير منظورة”. يمكن تركيب هذه الهوائيات الصغيرة الإضافية في الشوارع أو داخل الأبنية.

من جهة أخرى، للحصول على تدفق أكبر (يقارب التدفق المحصل عليه من الألياف)، سيستخدم الجيل الخامس 5G ترددات أعلى تصل 26 جيغاهرتز. يتم استعمال ناقل الترددات هذا المسمى “الموجات الملمترية” في بعض الخدمات مثل رادارات السرعة، أنظمة الوقاية من التصادم في السيارات، بوابات الأمان في المطارات…

 

الإطار النظامي والصحي

 

يتبع الجيل الخامس 5G التوجيهات الدولية للجنة الدولية للحماية من الإشعاعات غير الأيونية ومعهد الهندسة الكهربائية والإلكترونية المعترف بها من طرف منظمة الصحة العالمية. الترددات المستعملة في الجيل الخامس 5G هي جزء من الترددات الراديوية التي كرست لها آلاف الدراسات منذ أكثر من 20 سنة. بعد التحليل المنتظم لكل هذه الدراسات، توصلت السلطات الصحية الوطنية والدولية إلى غياب وجود خطر مؤكد على الصحة تحت العتبات المحددة في التوجيهات الدولية.

 

 

تمت إعادة الإشارة إلى هذه المداخل في التنظيم الأوروبي رقم 1999/519/الاتحاد الأوروبي المؤرخ في 12/07/99 وتمت إعادة تأكيد صلاحيتها منذ وقت قليل من طرف اللجنة في إجابة برلمانية في مايو(أيار) 2019.

ملاحظة: بوصول الجيل الخامس 5G، يمكن تسجيل زيادات طفيفة في التعرض الشامل إلى الموجات الراديوية عند إضافتها إلى شبكة موجودة. غير أن هذا التعرض يبقى جد ضعيف بالنظر إلى / الأدنى بكثير عن الحدود المسموح بها. إن المعايير الدولية CEI (لجنة الالكترو تقنية الدولية) وCENELEC (لجنة الضبط الأوروبية في المجال الالكتروني والالكترو تقني)، تسمح بتقييم مستويات التعرض ومطابقة الهوائيات والهواتف النقالة للجيل الخامس 5G.

تذكير: القيمة الأدنى للتعرض إلى هوائيات الجيل الخامس5G بنسبة 3,5 جيغاهرتز وما فوق هي 61 فولت/متر. أما الهواتف النقالة للجيل الخامس (تعمل بـ 3,5 جيغاهرتز) فلا يجب أن تتعدى 2 وات/كغ (بالنسبة لتدفق الامتصاص الخاص) وكذلك بالنسبة للمحطات الموجودة للجيل الثاني، الثالث والرابع.